رواية جريمة عشق 3 الحلقة الاربعون 40 ( عشق الفهد ) روايات مريم نصار

نقدم اليوم احداث رواية جريمة عشق 3 الحلقة 40  من روايات مريم نصار . والتى تندرج تحت تصنيف روايات رومانسية ، تعد الرواية  واحدة من اجمل الروايات رومانسية  والتى نالت اعجاب القراء على الموقع ، لـ قراءة احداث رواية جريمة عشق 3 كاملة بقلم مريم نصار من خلال اللينك السابق ، أو تنزيل رواية جريمة عشق 3 pdf كاملة  من خلال موقعنا .


رواية جريمة عشق 3 الحلقة 40 ( عشق الفهد ) بقلم مريم نصار



جريمة عشق 3 الفصل 40

٢١ ج 1
رواية جريمة عشق٣
(عشق الفهد)
بسم الله نبدأ

محمد : ونور قاعدين متوترين . وبيفكرو ياترى مين البنت دى . مييين !؟ والباب خبط . ونور نزلت النقاب . ومحمد قال . ادخل .
رعد : دخل مساء الخير ..
محمد : مساء الخير . تعالى يارعد ..
رعد : دخل . وطلع الفون وجاب الفيديو . اتفضل يادكتور انا صورت البنت صوت . وصوره . اتفضل ..
محمد : بتوتر مسك الفون. ونور قامت بسرعه ووقفت جمب محمد . واول ماشافوها اتصدمو وفتحو عينيهم ع الاخر و مصدقوش نفسهم .
محمد : بعدم استيعاب. لأ استحاله .
نور : بصدمه . مش معقول وبصت لمحمد وقالت ... رانيا.!!!
محمد : بص ل نور . بزهول . استحاله . لأ استحاله تكون رانيا .!!
نور : بلعت ريقها . وشهقت برعب .. ( تيم ) . وطلعت تجرى .
رعد : بعدم فهم !! تيم !؟ ماله تيم يادكتور !؟
محمد : طلع بسرعه . تيم مع نرمين ورانيا ف المكتب . وجرى ورا نور .
رعد : اخد الفون وطلع بسرعه ورا محمد
محمد : بخطوات سريعه . وبينده عليها نووور . نوور استنى . . ونور مبتردش .
نور : طلعت ع السلم بسرعه وبتنهج . وكل تفكيرها ف تجارة الأعضاء أن تيم ف خطر كبير من رانيا .
محمد : جرى وراها بسرعه كبيره ومسكها من دراعها ع السلم . نور استنى .
نور : عينيها مفتوحه على الاخر ومليانه خوف ورعب . وبتشاور ع السلم لفوق وبتنهج . تي...تيم ي...يامحمد . ابنى معاها . سبنى اجيب ابنى .
محمد : نور اهدى . تيم بخير . تيم مع نرمين . ومينفعش نجيب تيم بالطريقه دي . تعالى اهدى .
نور : شدت دراعها بقوة أم خايفه ع ابنها .. طريقه !؟ طريقة ايه !؟ . ابنى موجود مع واحده بتاجر ف الاعضاء . وعايزنى اهدا . !؟
رعد : جه من وراهم . الدكتور محمد . بيتكلم صح يادكتوره ! لأن حضرتك لو دخلتى ع تيم بلهفتك وخوفك ده اكيد رانيا هتشك انك عرفتى حاجه . حتى ولو 1٪ ولو الشك دخل جواها . ممكن تبدء تنبه الدكتور . وده مش ف مصلحتنا .
محمد : حبيبتي اهدي ومتقلقيش . هنجيب تيم بطريقه تانيه . انتى اتصلى ع نرمين وقوليلها تنزل ومعاها تيم .
نور : من غير تفكير . طلعت فونها برعشه من جيب البالطو . واتصلت ع نرمين .

نرمين : ف المكتب وقاعده ومعاها تيم . ورانيا دخلت و قاعده .
نرمين : وبعدين معاك ياتيمو . كل الساندوتش ده . لازم تاكل كويس علشان تكون قوى .
تيم : نو ثانكث يانرمين . انا مش باكل حاجه من حد .
نرمين : بزعل . كدا ياتيمو وانا اى حد بردو . انا بحبك جدا . وقولت للدكتور مروان لازم اعمل حساب تيمو حبيبي ف الفطار .
تيم : نفخ بنفاذ صبر . لأ مش عايز . ومريم الكبيره . قالت انى ما اخدش حاجه من حد علشان بيكون حرامى . وبصلها انتى حرميه يانرمين . ورانيا كمان حرميه .
رانيا : بلعت ريقها بتوتر . وبصت لتيم بكرهه شديد ..
نرمين : شهقت . يلهوي ياتيمو انا حرميه !؟ . انا زعلانه منك . وحطت الساندوتش ف اللانش بوكس . وقامت وقعدت ع كرسي المكتب ..
تيم : بصلها . انتى زعلتى من تيم !؟
نرمين : بطفوليه هزت راسها . امم زحلانه اوى منك ياتيمو .
تيم : قام من مكانه . وراح وقف جمب منها . متزعليش . بس انا مش باخد حاجه من حد . وكمان انتى متاخديش حاجه من حد علشان ده حرامي وهيخطفك . و بنتك الل جوه دي. وشاور ع بطنها . متخليهاش تاخد حاجه من حد . وقوليلها الدكتور تيم بيقولك متاخديش حاجه من حد علشان هيخطفك ..
نرمين : ابتسمت بحب ومسكته من وشه وفضلت تبوس فيه . يختى عسل بموت فيك والله ياتيمو .
تيم : زق نفسه بديق . اوووووف كفايه بقى انتى ورينو بتوجعه وش تيمو .
رانيا : بغيظ . وانا كمان زعلانه منك ياتيمو علشان قولت انا حرميه .
تيم : بصلها . انا مش بحبك ازعلى . انا بحب محمد وبابا آدم ونورى ومريم الكبيره ورينو وبس . انتى شريره .
نرمين : كتمت الضحكه . وسكتت . وانا ياتيم مش بتحبنى !!؟
تيم : بص ل نرمين ومردش . لانه بيحبها ..
رانيا : بغيظ مكبت . ههههه عسل ياتيمو . دا انا طيبه وجميله هههه .
تيم : لأ انتى شريره . ورجليكى باينه مش بتلبسي كويس . وشعرك باين . انتى هتروحي النار .
نرمين : كاتمه الضحكه . احم . تيمو حبيبي . عيب كدا . دى حريه شخصيه . وهي أكبر منك . عيب ياقلبى.
تيم : بص ل رانيا بكرهه . وبص ل نرمين . يلا نروح ل نورى .
رانيا : قامت . انا مش هزعل منك علشان انا بحبك . تعالى انا هنزلك للدكتوره .
تيم : لأ . انا مش هنزل معاكي . وبص ل نرمين بديق . قووومي بقى .
نرمين : ههههه حاضر . حاضر يادكتور تيم العصبى . وقامت وفونها رن . اهو يسيدى . نورى بتتصل . الو.
نور : بلهفه . نرمين تيم كويس !؟
نرمين : ههههههه ايوه يستى. تيم كويس وبيدينا دورس ف الاخلاق .
نور : قلبها دق باريحيه ونفخت . وهمست الحمد لله . هاتيه وانزلى يانرمين انا عايزاه . بسرعه بس علشان هروح ع البيت ..
نرمين : حاضر هو كان عايز ينزل حالا . ثوانى واكون انا وتيمو باشا عندك . وقفلو .. يلا ياتيمو نورى عايزاك .
تيم : يلا . وبصلها . ونورى انا وبس اوكي .. واتحرك قدامها .
نرمين : ههههه عسل ياتيمو مشاء الله عليك . يارب بنتى تبقى شبهك وف خفة دمك كدا .
تيم : خبط كف علي كف . اوووف انتى عايزه عمليه كبيره يانرمين . انزلى علشان محمد يعملك عمليه كبيره .
نرمين : ههههههههه. موافقه هههه يلا بينا.ونزلو
رانيا :بغيظ . عيل قليل الأدب . ومش متربى . وبصت قدامها بغيظ . قريب هخلص من لسانك ده ..
.
محمد : حبيبتى اهدى بقى . تعالى يلا ع المكتب ونرمين نازله مع تيم !
نور : برعشه .. لأ . انا هستنى هنا . رو .. وبلعت ريقها . روح انت ع المكتب .
محمد : مسد ع حجابها . نور انتى بتترعشي كدا ليه !؟ تيمو بخير الحمد لله . وكويس جدا اننا عرفنا كل حاجه . وبعد كدا هناخد حظرنا .
نور : بصت ل محمد . لأ تيم مش هيجي المستشفى هنا تانى . تيم هيفضل عند مامي .
محمد : حاضر .كل الل انتى عايزاه هيحصل بس انتى اهدى ..
نور : بتحاول تهدى ..
رعد : طيب يا دكتور . انا المفروض اتحرك دلوقتي واروح الشركه ل آدم باشا . ومعايه ظرف الصور .الل حضرتك مجهزه للباشا . علشان هنبدء من بكره إن شاء الله .
محمد : هز راسه . ايوه الظرف جاهز معايه . وطلع الظرف من جيب البالطو . امسك يارعد .
رعد : تمام . تؤمرنى بحاجه يادكتور!؟
محمد : لا متشكر جدا يارعد . وانا ساعتين كدا وإن شاء الله هكون عند آدم ..
رعد : تمام .. بعد اذنكو . واتحرك .

تيم : من ع السلم .. نورى . محمد .
نور : لفت بسرعه . وطلعت جري درجتين وشالت تيم وحضتنه وبتحاول تقنع نفسها أن تيم بخير ..
تيم : طبعا مبسوط من حب الكل ليه !!
نرمين : استغربت من رد فعل نور . وبصت ع محمد وشافت عينيه متعلقه ب تيم . ومش فاهمه حاجه ..!
محمد : تعالى بقى يانور . هاتى تيمو وانزلى .
نور : نازله وشايله تيم . ومحمد اخدو منها وضمه بحب . واتنهد باريحيه . ونزل . ونور ونرمين وراه ..

----------------------بقلمى Mariem Nasar

بعد فتره ف شركة آل العدوي .

آدم : قاعد ف المكتب ومعاه طارق والظابط الل هيمثل دور المتسول . واحمد عبد القادر ورعد . ومنتظرين محمد ..
آدم : فتح الظرف . وكان فيه مجموعه كبيره من الصور . اتفضل يااحمد اتفرج ع كل الصور دى وع مهلك خالص . بكل تركيز علشان ماتغلطش ..
احمد : اخد الصور . حاضر . انا هاقوم اقعد ع التربيزه دى كدا لوحدي علشان اركز لان دي مسؤوليه كبيره . وكمان انا فاكر شكله كويس جدا . مناخيرو واكله نص وشه . واحمد اتفاجئ أنهم بيضحكو علي كلامه ..
آدم : ابتسم . اكيد اتفضل اقعد برحتك .
احمد : قام واخد الصور . وقال بسم الله . وبدء يتفرج عليهم ..
آدم : ها قولى يارعد اسم الدكتوره دى ايه !؟
رعد : اسمها رانيا ياباشا واول ما الدكتوره نور شافتها اتصدمت وخافت ع تيم لانه كان موجود معاها ف المكتب مع دكتوره تانيه واسمها نرمين ..
آدم : هز راسه . امم لأ تيم ميروحش المستشفى تانى اليومين دول . مش عايزين اى مجازفه ..
رعد : حصل ياباشا الدكتور محمد قال نفس الكلام .
آدم : تمام . اسمع يارعد . انا عايزك تعرفلى كل حاجه عن الل اسمها رانيا دى عايشه فين بتروح فين وبتاكل ايه بتنام امتى . كل تحركاتها . كل حاجه عنها .
رعد : اوامرك يا آدم باشا اعتبره حصل .
آدم : تسلم يارعد . ومعلش تاعبك معايه . لكن انت دراعي اليمين . ومبثقش ف حد غيرك . انا بعتبرك فرد من العيله . .
رعد : ابتسم بسعاده . ياريت كل التعب كدا ياباشاا . وانى دراعك اليمين ف ده من حسن حظى . وثقتك فيا شرف كبير جدا ليا . ربنا يعلم مقدارك عندى قد ايه ياباشا . انا رقبتى فداك وفده طارق باشا ..
طارق : بغيظ . ايوه كدا لحقت نفسك . كنت هلفقلك قضيه عنب .
رعد : ههههههههه . لا الطيب احسن ياسيادة اللوا .
آدم : ابتسم . تسلم يارعد . وضحك ع طارق .
محمد : خبط ودخل السلام عليكم .
كلهم . وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
محمد : سلم ع الكل . ومنتظر احمد بفارغ الصبر . وهو بيتفرج ع الصور ..
احمد : بيتفرج ع الصور وطلع الدكتور اول ما شافه . لكن راجع مره واتنين . وف الاخر أتأكد انه هو ده الدكتور . وقام وقال . هو ده الدكتور الل عمل العميله لوالدى .. وجاب الصوره . وراح بيها عند محمد ..
محمد : بتوتر . وخايف يتصدم تانى .. ومسك الصوره . وشافها . واتصدم اكتر من صدمته ف رانيا . وقال . بزهول . ااااااحمممد ..!!!!
كلهم : شافو صدمة محمد . لكن مين احمد ده !؟
آدم : اخد الصوره . وشافها . وحاسس أنه شافه قبل كدا .
وطارق بص ف الصوره . حتى رعد ..
محمد : مغمض عينيه بتعب . احمد دفعته هو وعلاء ف الكليه. وأصدقاء . واتنهد بخيبة أمل .وفتح عينيه وبص ل أحمد عبد القادر . وبيساله أنت متأكد أن الل ف الصوره ده . نفس الشخص الل عمل العمليه لوالدك !؟ وكان بيتمنى أن احمد يكون متلخبط ..
احمد : بغيظ . طبعا متأكد . ومتأكد جدا كمان . انا كنت خايف وانا بتفرج ع الصور أنى اختار حد شبيه حتى ليه واظلمه. لكن شكله واضح جدا . وكمان لأن كان ف شامه كبيره ع كف ايدو . وموجوده في الصوره . هو حضرتك نفس الشخص انا مش ناسي شكله ابدا . انا متأكد وجدا كمان .
محمد : حط راسه بين ايديه . بخنقه . وغمض عينيه وبيحاول يستوعب . وبيرجع بالذاكرة بانه ساعد احمد كتير هو وعلاء ووقف جنبهم . ونفخ بديق حقيقي . ومسح وشه بايديه . وبص ل آدم . انت عندك حق . انا المفروض ما ثقش ف اى حد . حتى لو كان صديق .. انا عايز اخلص من الكابوس ده يا آدم . ياريت بجد .
آدم : فهم وجع محمد . وهز راسه . متقلقش خلاص كدا كل حاجه بانت . وهنبدء من بكره إن شاء الله ..
محمد : هز راسه بيأس . تمام انا مطلوب منى حاجه اعملها ..
آدم : حس ان محمد مخنوق . وبص ف الساعه . لا ابدا . انت مطلوب منك تاخد اجازه من المستشفى بعد يومين من انهردا .
محمد : قام وقف . إن شاء الله . انا هتساذن انا .
آدم : هز راسه . خلاص روح انت ع بيتك . وع فكره انا عازم نفسي انا وعيلتى عندك ع العشا . بقالى فتره كبيره مادخلتش بيت بنتى . ولا ايه رأيك !
محمد : ابتسم . تشرفو طبعا وده بيتك قبل بيت أم تيم .
آدم : تسلم يامحمد . بس نبه عليها ان الموضوع ده مايتفتحش قدام عيلتى لأن محدش يعرف . احنا جايين نسهر شويه مع بعض .
محمد : طبعا . ومتقلقش انا هفهمها كل حاجه . وبص ل أحمد انا متشكر جدا ياحمد انك وافقت تساعدنا ف إنقاذ حياة ناس كتير . وكمان سمعة المستشفى .
احمد : الشكر لله يادكتور محمد . ومنه لله لأنه كان هياخدك ف الرجلين لانه معدوم الضمير . ولأن ربنا بيحبك ربنا جعلنى سبب . واسف جدا ع البلاغ الل قدمته ف حضرتك . صدقنى كنت معمى ومعرفش اى حاجه .
محمد : حصل خير . وبص للكل وابتسم بتمثيل استأذن انا . وخرج .

وبعد شويه . احمد عبد القادر خرج . ورعد بعت وراه حد يراقبه كويس .. وكمان رعد كلف حد يراقب رانيا . وبعتلو صورتها ع الواتس اب . ورعد اتحرك ع فيلا العدوي.

آدم : قاعد مع طارق والظابط . وكان اسمه رمزى . وآدم شرح ل رمزى هيعمل ايه بالظبط وأنه يسيب دقنه ويهمل شكله مع شوية تظبيطات هو هيعملها ف شكله . وقاله . الدكتور محمد هياخد اجازه اسبوع كمان يومين . انت بعد إجازة محمد بيومين اتنين . تعمل الل طلبته منك . واحنا هنكون مراقبينك كويس جدا . وخرج من الدرج ولاعه وأمسك الولاعه دي فيها جهاز تنصت وكاميرا خفيه. ومتوصله باللاب توب الل هيبقى موجود معانا في العربيه بره المستشفى . وهنكون شايفين كل حاجه . . لان ف كاميرات ف غرفة العمليات . وكمان . هيكون ف كاميرات من بكره ف مكتب الل اسمه احمد ده ... وطبعا اول ما نعرف أن الدكتور ده هيبدء يجهز للعمليه أو انت تدي الاشاره . اللوا طارق هيدخل مع القوه ف الوقت المناسب . وانا مش عايزك تقلق . لأن ف ادويه مضاده لكل حاجه . والدكتور محمد . هيكتبلك علاج قبل ما تدخل المستشفى انت هتاخدو . ولو حسيت ان ف خطر ع حياتك . اتصرف انت كظابط . لأن حياتك اهم . تمام يارمزى !!
رمزي : تمام يا آدم باشا . إن شاء الله كل حاجه هاتم زى ما حضرتك شرحتها بالظبط . وإن شاء الله هنقبض ع العصابه كلها .
آدم : إن شاء الله . واتفضل الشنطه دي فيها كل احتياجاتك . وكمان اللبس الل انت هتلبسه يوم تنفيذ المهمه . ومش عايزك تظهر خالص عند المستشفى اليومين دول . انت تظهر بس يوم التنفيذ كأنك غريب عن المنطقه . وإن كمان ممعكش اى إثبات شخصيه ده هيساعدهم اكتر . والمهمه هاتم بعد صلاة المغرب تمام يارمزى .
رمزى : تمام يا باشا . واخد الشنطه والولاعه. واستاذن ومشي . ع انتظار مكالمة اللوا طارق ليه بالتنفيذ ..
طارق : كدا كل حاجه تمام . وبص ل آدم . انت طبعا هتروح ل محمد علشان مخنوق مش كدا !؟
آدم : ايوه . وغير كدا . من زمان مروحتش ل نور بيتها . انت عارف ان البنت مهما راحت بيت ابوها . إلا إن دخول أهلها عليها بيسعدها . واهو نغير الروتين اليومي شويه .
طارق : عندك حق . البت فريحه مهما تيجي عندنا . لكن اول ما بروحلها عندك بلاقيها طايره من الفرحه .
آدم : خلاص خلى عندك شويه من الاحمر . وتعالى انت ورنا بكره ع العشا مخصوص لفريحه .
طارق : أخلى عندى شويه من الاحمر !؟ . متقول خلى عندك دم عادي مش هزعل ههههههههه.
آدم : ههههه منا عارفك جبله . زي مراد . وسكت . واتنهد . تعرف ياطارق . انا قلقان ع مراد وفهد جدا نفسي اطمن عليهم.
طارق : اوبااااا . نسيت اقولك انا .
آدم : بص بسرعه . خير نسيت تقولى ايه !؟
طارق : انا طبعا ليا علاقاتى الخاصه . ولما مراد وفهد محدش اتصل خالص من شهر واكتر . قلقت . وكمان رنا وفريحه عياط ليل ونهار . ورنا بتقولى حالة رينو صعبانه عليا . وقولتلها هحاول اعرف اى حاجه . وحاولت بمعرفتى . وعرفت أن مراد وفهد . بخير ومشغولين ف المهمه . لكن مقالوش معلومات اكتر من كدا . بس اكدولى انهم الحمدلله بخير.
آدم : نفخ بأريحيه . وغمض عينيه واتنهد براحه . الحمدلله يارب . الحمدلله . وبعدها فتح عينيه وبص ل طارق بغيظ . وانت كنت ناوى تقولى امتى انت يبنى دماغك دى فيها ايه . انا مش عارف انا مصاحبك ليه لحد دلوقتي!؟
طارق : لو مش عاجبك طلقنى .
آدم : بصله بدهشه . ههههههههه. عمرك ماهتتغير . انت وبيتر . ثنائى مسخره ههههه.
طارق : رقص حواجبه الل غيران مننا يعمل زينا يابرو . وقام هييه انا رايح لبيتر الشركه . جاى معايا .
آدم : طبعا جاى الواد ده واحشنى. وقام .
طارق : بغيره . واحشك !!! ده انت من زماااان مقولتليش انت واحشنى دي .
آدم : هههههههههههه لالا انا هحاول مش افهمك غلط هههههههه . غيران ياطروق هههههه . ياض ياطارق هتوحشنى ازاى وانت ف وشي كدا كل يوم .
طارق : بكره تعرف قيمتى ..
آدم : هههههههههههه ولا ياطارق انت كويس ههههههههه .
طارق : هههههههههههه انت فهمت ايه يخربيت كدا . تعالى تعالى . يلا بينا ع بيتر هنكمل الحفله هناك ههههه .
آدم : يلا بينا . بس ثوانى اتصل ع البيت ...

----------------------بقلمى Mariem Nasar

مريم : قاعده ف الليفنج . ورينو نايمه وحاطه راسها ع رجل مريم . ومريم بتمسد على شعرها . وفونها رن وردت ع آدم بحب . الو .
آدم : ابتسم . روحي عامله ايه !؟
مريم : ابتسمت بحب . الحمد لله ياحبيبى انت عامل ايه !؟
آدم : انا الحمدلله تمام . بقولك ياحبيبتى !
مريم : نعم يا آدم !
آدم : انا نازل من الشركه دلوقتي رايح مع طارق لبيتر الشركه . وانتي ع الساعه ٦ كدا البسي انتى ورينو وكمان فريحه وريتال . ورعد هيوصلكو عند نور . هنقعد معاهم شويه .
مريم : بفرحه . بجد . حاضر ياحبيبى دي نور هتفرح اوي . ربنا ما يحرمنا منك ابدا .
آدم : ولا منك ياحبيبتى . وانا وزين . هنحصلكم ع هناك . تمام .
مريم : الله المستعان ياحبيبى . خلى بالك من نفسك .
آدم : وانتى كمان ياروحي . وقفلو .
مريم : قفلت ومبتسمه وبتمسد ع شعر رينو. ها ياروحي . مش هتقوليلى مالك .
رينو : ابتسمت بتعب . ابدا يامامي انا كويسه صدقينى .
مريم : كويسه !؟ طيب لو انتى فعلا كويسه ليه مبتروحيش الجامعه . ليه اهملتى دراستك.
مش معقول غياب فهد عنك يخليكي مكسوره وحزينه كدا . فين لارين العدوي القويه الل تقدر تعدي الصعوبات . الل عندها قوة تحمل مش عند حد . فين رينو الل لما بتحط المذاكره والدراسه قدامها بتجتازها وبتفوق .
وبعدين . انتى عايزه فهد لما يرجع يزعل منك !؟ انتى عارفه انه بيحب يشوفك ديما ناجحه وبامتياز . وكمان بيشجعك ع الدراسه . يبقى تقوي عزيمتك . وتحاولى تشغلى نفسك بغياب فهد ف المذاكره ..
رينو : بتسمع مريم . وزعلانه ع نفسها . لانها فعلا أهملت دراستها . يوم تروح الجامعه واتنين لأ ولما سمعت كلام مريم عن فهد أنه بيشجعها ع الدراسه افتكرت المنحه . وابتسمت بكسره ودموع . ومسحت دموعها بسرعه . وفكرت وقالت لنفسها فوقى يارينو . فوقي لو فهد رفض المنحه وخيب املك .. مش معناه انك تقعي وتنكسري . واتنهدت ورفعت عينيها ل مريم . إن شاء الله يامامى . من بكره هرجع الجامعه وهركز ف دراستى لان حضرتك وبابي تستاهلو انى انجح لمجرد انى اشوف فرحتكو .. وابتسمت . ربنا يخليكي ليا يامامي انتى متعرفيش كلامك بيدخل ع قلبى ويخلى عزيمتى تزيد . ميرسي بجد يا مامي.
مريم : بحب . حبيبتى . انا افرح لفرحك . وببقى زعلانه لو شوفتك انتى وأخواتك مكشرين . ربنا يهديكو ويفرج همكم يارب . وابتسمت عندى ليكى خبر حلو .
رينو : اتعدلت . خير يامامي .
مريم : آدم لما اتصل . طلب مننا كلنا كدا نلبس ع الساعه ٦ ونروح لنور اختك . ونور هتفرح اوي .
رينو : بسعاده . بجد . فعلا نور هتفرح جدا . وكمان تيمو قلبى انا . وحست بالحماس . اوكي يامامى . انا هطلع اتصل ع غاده زميلتي واخد منها المحاضرات الل فاتتنى واذاكر شويه وع الساعه ٦ هلبس اوكي ..
مريم : بسعاده . ايوه كدا . عايزه اشوف الحماس ده ف عينيكى ع طول ربنا يفرح قلبك يانور عيني يارب .
رينو : باستها من خدها .ربنا مايحرمنيش منك
ابدا ياست الكل . وطلعت .
مريم : اتنهدت بحب . ربنا يريح قلبك يا لارين يابنتى يارب . وبتفكير . امم اعمل ايه ل نور اخدو معايه . اممم محمد بيحب كيك المانجا . ونور بتحب كييك الشيكولاته . اممم . انا هاقول ل زينب تعمل الا تنين .

ف ايطاليا ف القصر ..

فهد طبعا متراقب كويس جدا من جيسيكا . وكمان مراد مراقبه كويس جدا . وكل يوم فهد يطمنهم بظهوره من الشباك .

فهد : الجرح بدء يتحسن لان جيسيكا مهتمه بعلاجه علشان شايفه أن سفيان عندو شغف غير عادي ..
فهد : نايم ع السرير . ومخنوق من الحصار الل هو فيه . لا عارف ينزل تحت ويعرف حاجه . ولا عارف يطمن ع معشوقته الصغيره . وحاسس بصراع جواه . وخلاص هيجن جنونه عايز يعرف سافرت ولا لااااا!؟ وكل شويه يتنهد بخنقه وزعل حقيقي . وصوتها هيتجنن ويسمع صوتها . وصورتها واحشاه اوى . وكل ما يغمض عينيه . يشوفها قدامه بكل حالاتها . رقيقه . جميله . لهفتها عليه . برائتها . حركاتها الطفوليه . شعرها وهو بنسدل على ضهرها . لبسها للبدله الميرى . نطقها ل اسم الفهد . وكان مبتسم بحب واشتياق .
.وبعدها الابتسامه اختفت لما شاف . وقفتها مع معتز . وتصميمها ع المنحه . ووصفها ليه بالانانيه . وكشر اكتر لما قالت انت مبتثقش فيا . وبغيظ مكبت لما قالت انت مش بتحبنى . وقبض ع ايديه لما افتكر . هسافر يافهد حتى لو وقفت ع طلاقي ... وفتح عينيه بسرعه وغيظ حقيقي . وبيتنفس بسرعه .. وقال جواه . لأ . انا كدا هتجنن . التفكير هيجننى . انا لازم اعرف هي سافرت ولا لأ !؟ . انا ف نار هتحرقنى من الاحتمالات . انا خلاص دماغى هتنفجر من التفكير . انا لازم أخرج . وقام بتعب شويه . وبيعرج .
جيسيكا : دخلت عليه . هاي سفيان كيف حالك يارجل ..
فهد : من جواه مش طايق نفسه . ونفخ بزهق . بخير .
جيسيكا : شافت سفيان مدايق . وقربت منه وبتلف حوالين منه . اممم ماذا بك . أرى انك ليس على ما يرام ...
فهد : مغمض عينيه . اهدا يافهد . مضيعش خوف صحبك عليك . ماتخزلش مديرك فيك . فكر زي ما مراد قالك . لكن فكر ف رنا . امه لهفتها عليه وحبها الحقيقى ليه . افتكر طارق ومواقفه معاه . افتكر فارس توأمه . وافتكر چود بنت اخوه . افتكر العيله الجميله . لكن مع كل صوره لازم معشوقته غصب عنه تكون موجوده فيها وختم تفكيره بصوت رينو ف ودنه بحبك يافهد. وبدء يهدى واخد نفس عميق واتنهد ..
جيسيكا : واقفه قدام سفيان . ووشها ف وشه . ومحتاره ف ريأكشنات وشه . وأنه ازاى متجاهل جيسيكا وهي أهم شخصيه ف اى منظمه موجوده . والكل بيخاف منها حتى الشرطه . بتعملها حساب . واول مره تحس بالحيره . وإن سفيان شخص غامض . وازاى مش خايف منها . ولا خايف من وجوده ف قصر كبير جدا زى ده . وكمان مردش عليها . حقا انا ف حيرة من أمري منك سفيان . انت غامض جدا .
فهد : اخد نفس عميق واتنهد . وفتح عينيه. وجت ف عيون جيسيكا. وابتسم ببرود . اريد الخروج الآن ..
جيسيكا : بحيره اكبر . ماذااا !؟ تريد الخروج
!؟ ولكن لماذا ؛؟
فهد : ربع ايديه . وقالها . اريد ان اسالك سؤال واريد عليه اجابه سريعه اتفقنا !؟
جيسيكا : حطت ايديها ف جيب البنطلون. اممم حسنا ما هو سؤالك ؟
فهد : هل انتى امي !؟
جيسيكا : رفعت حاجبها . وفهمت معنى سؤاله . انها بتسال ع كل حاجه ... اممم لا انا ليس هكذا . ولكن لا يحق لك أن تتحرك خطوه واحده بدون علمى فهمت !!
فهد : لماذا !؟ ولماذا لا يحق لي . هل قام جابريل اليكساند قبل الوفاه بي بيعى لكي !؟
جيسيكا : بدهشه من أسلوب سفيان . ورودو عليها . وهي متعوده تؤمر وبس . اسمع سفيان .انا ارى انك ع جهل بمعرفتى جيدا .وانك تخطيت حدودك معي .. انا ارى انك صريح للغايه وهذا احترمه فيك . ولكن لا بد منك أن تظهر لي الاحترام والولاء والطاعه . لانك حارسي الشخصى .
فهد : ههههه . أظهر لكى الاحترام والولاء والطاعه . كم انتى مغروره جيسيكا . ويبدو انك نسيتى شئ ف غاية الأهميه !!
جيسيكا : بتدرس غموض فهد . وقالت جواها . انا حقا لم افهم شخصيتك سفيان هل انت صريح للغايه ام غامض . وبصتله وقالت وما هو هذا الشئ !؟
فهد : قرب من وشها . بثقه . انا إلى الآن لست حارسك الشخصي . لانى مصاب فهمتى !؟ وانا لدي الحريه الكامله لاذهب حيث اشاء . وعندما اكون حارسك الشخصي . حينها ساقدم لكي بعض من الاحترام . جيسيكا ..
جيسيكا : بغيظ مكبت . امم حسنا .ولكن انت مصاب وغير مسموح لك بالخروج ..
فهد : بتصميم . ساخرج وف الحال .
جيسيكا : وانا قولت لن تخرج .
فهد : بغمزه . هل انتى خائفه بأن اذهب ولن اعود اليكى مرة أخرى.
جيسيكا : رفعت حاجبها بإعجاب . ههههه . الآن انا اصدق انك لن تعرف من هي جيسيكا ابنة كيڤين هههه .
فهد : شافها فرصه .. اممم لا انا ف الحقيقه لم اعرف من هي جيسيكا ابنة كيڤين . ومن ذكر اسمك المتكرر باستمرار معي . انتابنى الفضول لأعرف من انتى . ومن هي جيسيكا ابنة كيڤين . ولم تعيشيى ف قصر كبير جدا كهذا قرب التلال .. ولما هذا العدد الكبير من الحرس . واخيرا . ولما اخترتنى انا لأكون حارسك الشخصي .
جيسيكا : ع الرحب والسعه . ساخبرك ما تريد جيسيكا لا تخاف ابدا ..
فهد : بعدم اهتمام . انا لا اكترث لسماع كل هذا الآن . سأجلس معكي عندما أعود من الخارج .. اين دراجتى الناريه ..!؟
جيسيكا : صكت ع أسنانها بغيظ مكبت . من تجاهل سفيان لمعرفة هي مين . بعد ما هو الل سأل .. وقالت بشر .. إلى اين انت ذاهب !؟
فهد : ابتسم .. سأذهب إلى غرفتى ف إقليم ماركي . وانتى تسالى رجل بهذا الضعف . وانتى جيسيكا ابنة كيڤين . الذي لا يستصعب عليكي شئ . انتى اتيتي بماضي سفيان كله ف بضع ساعات جيسيكا . ومن المعروف انكي لن تتركي حارسك الشخصي يذهب بدون مراقبه اليس كذلك . وشاف غضبها . وحاول يهديها . وقرب منها خطوه . اسمعي جيسيكا انا لم اقصد انى اضايقكك ع الاطلاق . ولكن انتى لن تفهمي علي . انا اعيش في غرفتك هذه بضعة أيام . وانا احب ان اعيش بحريه . وابتسم بتمثيل . انا احب ان أتجول بدراجتى الناريه ف كل مكان . انا مثل الصقر حر طليق لا احب القيود . ولكن جيسيكا من جهة أخرى احب عملى جدا . وعندما أصبح حارسك الشخصي ستجدين سفيان اخر ع الاطلاق . والآن أنا أشعر بعدم الارتياح ف هذه الملابس وهذه الملابس غير لائقه لي واريد ان اذهب الى غرفتى ل أئتى بملابسي الخاصه . وبعض اشيائى الخاصه واحضرها الى هنا . ومن ثم نتفق ع العمل واين سأعيش . وتقصي عليا قصتك كامله وانا متشوق لأسمع عن ابنة كيڤين حقا . وإن لم تريدى اخباري حسنا انا لن اجبرك ع شئ . والآن اريد الخروج حسنا !؟
جيسيكا : بتفكير . وهزت راسها . امم حسنا سفيان . انا ساأسمح لك بالخروج لانك عندما تكون حارسي الشخصى لن أسمح لك بأن تخالف اوامري ابدا فهمت !؟
فهد : امم سافكر ف الأمر ههههه حسنا امزح معكي . وبص ليها احم . جيسيكا اريد ساعتى خاصتى . والقلاده ..
جيسيكا : ابتسمت وسابته وخارجه . وقالت عندما تعود خذها سفيان جابريل اليكساند.. وقفلت الباب ..
فهد : صك ع اسنانه بغيظ مكبت . لانه لازم ياخد الساعه والسلسله .. ونفخ بديق حقيقي
واخد بطاقته . وخارج من الأوضه وبيعرج بسيط . وركب الاسانسير الل موجود في القصر .وشاف كمان أن الاسانسير موجود فيه كاميرات . ونزل . وشاف راجل كبير وقاعد ع كرسي متحرك . وافتكرو ع طول لما شافه ف الصوره . وقال جواه كيڤين !!!

جيسيكا .بعد ماخرجت . راحت ل بيشوى . اذهب وأخرج كيڤين واتركه قرب باب القصر الداخلى . اريد ان اري رد فعل سفيان عندما يراه .. وضع ع الطاوله سلاح ولكن بدون طلقات فهمت
بيشوي : امرك سيدتى . بيشوى جاب كيڤين وسابه ف الصاله الكبيره جدا وفهمه أنه ميردش ع سفيان. وسابه قرب باب القصر الداخلى وحط ع التربيزه مسدس لكن مفيهوش طلقات . وراح لجيسيكا ف غرفة المراقبه . وقاعدين . بيشوي قالها . لقد خرج سفيان من غرفته . وها هو رأي سيدي.
جيسيكا : ابتسمت . والآن اريد ان اعرف وجهك الحقيقي سفيان اليكساند ..

----------------------بقلمى Mariem Nasar

فهد : واقف قدام كيڤين . وبص يمين وشمال. ومفيش حد موجود . وشاف المسدس . وبتفكير راح وقف قدام كيڤين . هاى .
كيڤين : رفع راسه وبصله . ونزل راسه بذل وانكسار ومردش .
فهد : من جواه . ياولاد اللعيبه. ماااشي حااااضر . وشد كرسي وقعد قدام كيڤين . هاااي . انا اسمي سفيان وانت ما اسمك !؟
كيڤين : رفع راسه . ومردش .
فهد : بتمثيل . بيشاور بايديه الاتنين قدام وش كيڤين . هاااي هل انت لا تتكلم . يبدو ان حالتك سيئه جدا . دعنى اساعدك . وقام من ع الكرسي . ومسك كرسي كيڤين من الخلف . ودخله ف الليفنج . وبص حواليه وعلا صوته هييياى هل يوجد احد هنا . إلا يوجد أحدا يسمعنى . وقرب من التربيزه وزق المسدس شويه بعدم اهتمام . و جاب كوباية الميا الل ع التربيزه . تفضل يارجل . اشرب قليل من الماء يبدو انك عطشان . وقرب الكوبايه . وكيڤين شرب حاجه لاتذكر .
فهد : حط الكوبايه . وجاب منديل ومسح بوق كيڤين . يبدو انك قلقا . لكن حسنا اهدأ انا هنا واسمي سفيان هل تسمعني سفيان . سفيااان .
وبص حواليه . وزعق بصوت عالى . بيشوى . جيسيكا . جيسيكااااا . اين انتى !!؟ وفهد من جواه ابتسم بنصر . لأنه اكيد متراقب كويس جدا .

جيسيكا : بتتفرج ع سفيان ومنتظره ردة فعل .اول ما يشوف الزعيم الأساسي الل مشكل الخليه دى . اكيد هيتلخبط . اكيد هيتوتر أو ع الاقل لما يشوف كيڤين بالضعف ده ممكن يعمل اى رد فعل ضد كيڤين . لكن الل حصل والل جيسيكا وبيشوي شافوه . حيرهم فعلا .
بيشوي : انظرى سيدتى أنه يجلس أمام سيدي الزعيم . والآن ساعده وجعله يحتسي بعض الماء . ولا يهتم بالسلاح .
جيسيكا : نعم أرى كل هذا . كم هذا غريب . لنفترض أن سفيان يتقن التمثيل امامي . ولكن الآن هو مع زعيم المنظمه بمفردهم . ولا يوجد احد وكان من الممكن أن يأذي ابي او يأخذه رهينه تحت تهديد السلاح . وبصت قدامها بتفكير عمييييق . من انت !؟ من انت سفيان اليكساند ...!!!؟

فهد : هالوووو هل يوجد احد هنا !!!؟ إلى اين ذهب الجميع . اذهبتم جميعا إلى الجحيم !!؟

بيشوى : خرج . لماذا كل هذا الضجيج ماذا بك
فهد : لمح بيشوي خارج . وقبل مايقفل باب الاوضه . لمح جهاز كمبيوتر . وعرف اان دى غرفة المراقبه . وانهم كانوا بيراقبوه . وبص ل بيشوى . اانت كنت موجود ف هذه الغرفه بالقرب منا ولا تسمعنى . امركم غريب حقا . هذا الرجل العجوز لا يتكلم معي . وانت لا تسمع . هل يوجد مشكله ف السمع لديك . انا اعرف طبيب مشهور . ويستطيع أن يساعدك .
بيشوى : بغيظ مكبت . انت تثرثر كثيرا . قولى ماذا تريد . ولما كل هذا الضجيج منك !؟
فهد : بصله بتحزير . انا لا اريد الجدال معك الآن !! ولكن انا كنت ذاهب الى الخارج . ووجدت هذا العجوز ع هذا الكرسي هناك بالقرب من باب القصر . وتحدثت معه ولم يجيب علي . وادخلته إلى هنا . وانا اريد ان اذهب . ولكن هذا الرجل يبدو أنه مريضا ويحتاج إلى عنايه . وبص ل بيشوى تانى ببرود . اهو والدك !؟
بيشوي : صك ع اسنانه . لا هو ...
جيسيكا : من وراه .. كيڤين . وقربت من فهد . هذا والدي كيڤين .
فهد : بتمثيل الدهشه . هز راسه ل كيڤين سررت بمعرفتك مستر كيڤين . وبص ل جيسيكا . حسنا انا ذاهب إلى إقليم ماركي .
جيسيكا : هزت راسها . وطلعت من جيب البنطلون . مفاتيح الريس وحدفتهم لفهد . وقالت بإعجاب .. حسنا خذ هذه مفاتيحك . ولا تتأخر سفيان . اذهب وعد ف الحال . لدى الكثير لاقوله لك .

فهد : اخد الفاتيح .. وابتسم حسنا . لن اتأخر . وخرج اخيراااا . وماشي ف جنينة القصر وكانت كبيره جدا . وبيدور ع الريس بتاعه . وسط عربيات كتير وريس كتير . وبيدرس كل حاجه. وشاف أن ف اكتر من غرفه خارجيه . وشاف مجموعه من الكلاب البوليسيه . وشاف الريس . ونفخ اخيرا . وبيفكر . طيب الساعه معاها وكمان السلسله . ياترى هعمل ايه .!! وركب الريس وقلع الجاكت . الل جيسيكا جيباه . وحطه قدامه . ولابس تيشرت نص كم . ولبس النضاره وشغل الريس وخرج اخيرا من القصر. وابتسم . وقال دي فرصه انى اتصل ع رينو من اى كابينة اتصالات . وقلبه دق جامد بعشق لمجرد فكرة أنه هيتصل . وبعدها دق قلق . وخايف ليتصدم ويعرف انها سافرت . وساق بسرعه البرق وعايز يشوف اى كابينه . وبعد فتره وهو سايق ف الطريق . الجاكيت وقع ف الطريق. ورجع بالريس وفهد وقف ونزل . وبيوطى وبيجيب الجاكيت لمح ف جيب الجاكيت الداخلى حاجه صغيره جدا . وبيرفع عينيه من تحت النضاره . لمح عربيه من عربيات حرس جيسيكا ماشيه وراه . وعمل نفسه مش واخد باله . وشال الجاكيت ووقف وركب الريس وحط الجاكيت قدامه . وبسرعه فتح جيب الجاكيت وشاف جهاز تتبع . وقلم صغير. وفهد شك أنه يكون فيه جهاز تصنت . وحمد ربنا انه شافه . ونفخ بديق حقيقي . لانه متراقب وكدا مش هيعرف يتصل ع معشوقته الصغيره .. وصك ع اسنانه بغيظ . وشغل الريس وساق بانتقام .. -------------يتبع .


موعد الحلقة الجديد الساعة ( 4 م ) يوميا ان شاء الله .

الى هنا تنتهى احداث رواية جريمة عشق 3 الحلقة 40 ، يمكنكم اكمال باقى احداث رواية جريمة عشق 3 الحلقة 41  أوقراءة المزيد من الروايات المكتملة فى قسم روايات كاملة .

نأمل أن تكونوا قد استمتعتم بـ رواية جريمة عشق 3 ، والى اللقاء فى حلقة قادمة بإذن الله ، لمزيد من الروايات يمكنكم متابعتنا على الموقع أو فيس بوك ، كما يمكنكم طلب رواياتكم المفضلة وسنقوم بوضعها كاملة على الموقع .
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-