رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الاول 1 | روايات احمد عطا

 رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الاول من روايات احمد عطاتعد الرواية  واحدة من اجمل الروايات رومانسية والتى نالت اعجاب القراء على الموقع، لـ قراءة احداث رواية ولنا في الحلال لقاء كاملة بقلم احمد عطا من خلال اللينك السابق، أو تنزيل رواية ولنا في الحلال لقاء  pdf كاملة من خلال موقعنا.


رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الاول 1 | روايات احمد عطا



رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الاول

الفصل الاول 🌷
يجلس على ًﻣﻜﺘﺒﻪ ﺷﺎرد اﻟﻔﻜﺮ ﻣﻤﺴﻜﺎً ﺑﻘﻠﻤﻪ ﻋﻠﻪ ﻳﻜﺘﺐ ﺷﻴﺌﺎ....ﻳﺘﺬ ﻛﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﺮ ﺑﻪ ﻟﺘﺮﺗﺴﻢ ﺗﻠﻚ اﻻ ﺑﺴﺘﺎﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺷﻔﺘﻴﻪ ﻛﻴﻒ ﻳﻌﻘﻞ أﻧﻪ وﺻﻞ إﻟﻰ ذﻟﻚ اﻵ ؟ ن........... ﻳﺴﺘﻴﻘﻆ ﻣﻦ ﻧﻮﻣﻪ ﻣﺘﺄﺧﺮاً ﻣﺘٌﺜﺎﻗﻼً ﺿﺎﻋﺖ ﻣﻨﻪ ﺻﻼة اﻟﻔﺠﺮ ﻛﺎن ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺳﺎﻫﺮاً ﻋﻠﻰ إﺣﺪى اﻟﻤﻘﺎﻫﻲ وﻗﺘﻪ ٍ ﺿﺎع ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻏﻴﺒﺔ وﻧﻤﻴﻤﺔ ٍ وﻓُﺤﺶ ٍ ﻣﻦ اﻟﻘﻮل ﻻ ﺗﺮاﻩ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎً إﻻ ﻗﻠﻴﻼً ﻛﺜ ﻴﺮ اﻟﻌﺒﻮس داﺋﻢ اﻟﻐﻀﺐ ﻳﻔﺮح ﻋﻨﺪﻣﺎﻳﺸﺎﻫﺪ أﻏﻨﻴﺔ أو ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ وﻻ ﺗﺘﺤﺮك ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ وﻫﻮ ﻳُﻀﻴّﻊ ﻣ ﻨﻪ اﻟﺼﻠﻮات اﻟﻤﻔﺮوﺿﺔ ﻳﺘﺮك اﻟﺴﻨﻦاﻟﺮواﺗﺐ وﻗﺮاءة اﻟﻘﺮءان ًاﻟﻜﺮﻳﻢ ِ وﻻ ﻳﺤﻔﻆ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ أﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻨﺒﻲ  ر ﻏﻢ أﻧﻪ ﻳﺤﻔﻆ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﻏﺎﻧﻲ وأﺳﻤﺎء اﻟﻤﺸﺎﻫﻴﺮ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺄﻣﻞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﻣﻊ اﻟﻨﺎس ﺗﺠﺪﻩ ﺳﻴﺊ اﻟﺨﻠﻖ، اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﺸﺘﻜﻮن ﻣﻨﻪ ، أﻣﻪ وأﺑﻮﻩ وأﺧﺘﻪ ﻳﺸﺘﻜﻮن ﻣﻨﻪ ﺑﺴﺒﺐ أﺧﻼﻗﻪ ِ ﻓﻰ اﻟﺒﻴﺖ ، اﻟﻤﺴﺠﺪ ﻳﺸﺘﻜﻰ ﻣﻦ ﻋﺪم دﺧﻮﻟﻪ ﻓﻴﻪ واﻟﻤﺼﺤﻒ واﻵﻳﺎت ﺗﺸﺘﻜﻰ ﻣﻦ ﻫﺠﺮﻩِ ﻳﺬﻛ ُﺮ ﻫﻮ آﺧﺮ ﻣﺮة أﻣﺴﻚ ﺑﻬﺎ ا ﻟﻤﺼﺤﻒ ﻛﺎن ﻓﻰ رﻣﻀﺎن اﻟﻤﺎﺿﻰ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻴﻦ ﻟﻌﺐ وﻟﻬﻮ، إذا ﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ أﺳﻤﺎء اﻟﻌﺸﺮ ة اﻟﻤﺒﺸﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﻨﺔﻓﺴﻴﻘﻮل ﻟﻚ ﻻ أدرى، إذا ﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﻏﺰاوات اﻟﻨﺒﻰ  ﻳ ﺘﻌﺠﺐ ﻣﻨﻚ ُو ﻛﺄﻧﻚ ﺗﻜﻠﻤﻪ ٍ ﺑﻠﻐﺔ ٍ ﻏﻴﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ، ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻠﻰء ﺑﺎﻟﺤﻘﺪ واﻟﺤﺴﺪ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻹﻳﻤﺎن واﻟﺼﻼح ، ًﻛﺜﻴﺮا ﻣﺎ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻀﻴﻖ واﻻ ﺧﺘﻨﺎق رﻏﻢ أن ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻤﺎدﻳﺔ ﻣﻴﺴﻮرة وﻓﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻳﺼﺎﺣﺐ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت وﻣﻌﺮوف ﺑﺎﻟﺴﻤﻌﺔ اﻟﺴﻴﺌﺔ وﺳﻂ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ،ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﺒﺎب ﻧﻈﺮاً ﻷﻣﻮاﻟﻪ اﻟﻜﺜﻴﺮة ًإذا رأى ﺻﺎﺣﺐ ﻟﺤﻴﺔ ﻳﻬﺰأ ﺑﻪ وﻳﻨﺘﻘﺺ ﻣﻦ ﻗﺪرﻩ وﺣﻴﻦ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﺷﺨﺼﺎ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺳﻨﻦ اﻟﻨﺒﻰ  ﻳﺤﻤﻞ ﻟﻪ ﺑﻐ ﻀﺎً و ﻛﺮﻫﺎً ﻓﻬﻮ ﻓﻰ ﻧﻈﺮﻩِ ﻣﺘﺸﺪد ر ﺟﻌﻰ ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻌﺮفا ﺳﻤﺎً واﺣﺪاً ﻣﻦ أﺳﻤﺎء اﻟﻨﺒﻰ إﻻ اﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ أﻣﺎ أﺣﻤﺪ وﻣﺼﻄﻔﻰ واﻟﺤﺎﺷﺮ وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻼ ﻳﻌﻠﻢ ﺷﻴﺌ ﺎ ﻋﻨﻬﺎ ،ﻳﻜﻔﻴﻪ أن ﻳﺠﺮى وراء ﺷﻬﻮاﺗﻪ وﻣﻼذاﺗﻪ و ﻛ ُ ﻌﺎدﺗﻪ ِ ﻳﺬﻫﺐ ﻣﺘﺄﺧﺮاً ﻋﻠﻰ ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ ﻳﺴﺘﻘﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ اﻟﻔﺎرﻫﺔ وﻓﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻳﺮن ﻫﺎﺗﻔﻪ..... - إﻧﺖ ﻓﻴﻦ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ إﺗﺄﺧﺮت ﻟﻴﻪ ؟
- ﺧﻼص ﻓﻰ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻫﻮ .إﻧﺖ ِ وﺻﻠﺘﻰ ؟
- أﻩ واﻟﺸﻠﻪ ﻛﻠﻬﺎ ........ ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﻫﺎﻳﺪى ﺻﺪﻳﻘﺘﻪ.
- ﻳﺼﻞ ﻳﻮﺳﻒ إﻟﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ و ﻛﻌﺎدﺗﻪ ِ ﻳﺠﻠﺲ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺴ ﻮء و ﻛﻠﻤﺎ ﻣﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺻﺪﻳﻖ ﻋﻤﺮﻩِ إﺳﻼم ﺗﺬﻛﺮ ذﻛﺮﻳﺎﺗﻪ ﻣﻌﻪ و ﻛﻴﻒ ﻛﺎن ﺣﺒﻪ ﻟﻪ ﺷﺮد ﻳﻮﺳﻒ ﻗﻠﻴﻼ ﻟﻴﺘﺬﻛﺮ إﺳﻼم وﻣﻐﺎﻣﺮاﺗﻪ ﻓﻰ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔﺗﺬﻛﺮ ﺣﺎﻟﻪ وﻗﺘﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﺬﻛﺮ ﺣﺎﻟﻪ اﻵ ن ﺗﺬﻛﺮ ﻗﻮل إﺳﻼم ﻟﻪ ...........
- ﻗﺪ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﺮ ﻣﻌﺎً إﻟﻰ رﺿﺎ اﷲ ﻳﺎ ﺻﺪﻳﻘﻰ. وﻟﻜﻦ ﺳﺮﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﻐﻠﺒﻪ ﻧﻔﺴ ﻪ وﺗﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻳﻜﺮﻩ اﻟﻤﻠﺘﺤﻴﻦ ﻓﻘﺪ ﻗﻄﻊ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺼﺪﻳﻘﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺮر إﻃﻼق ﻟﺤﻴﺘﻪ وأﺻﺒﺢ ﻳﺒﻐﻀﻪ وﻻ ﻳﺤﺐ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ. وﻋﻠﻰ اﻟﻌﻜﺲ ﻓﺈن إﺳﻼم ﻳﺘﻮدد إﻟﻴﻪ وﻳﺤﺎول ﻣﺮاراً أن ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻌﻪ وﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺘﺮ ﻛﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻓﺈﺳﻼم ﻳﺸﻌﺮ أﻧﻪ ﻣﺴﺆ ولﻋﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺧﺼﻮﺻﺎً أﻧﻪ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ا ﻗﺘﺮب ًإﺳﻼم ﻣﻨﻪ ﻗﻠﻴﻼوﻗﺎل ........
- اﻟﺴﻼم ﻋﻠﻴﻜﻢ ورﺣﻤﺔ اﷲ وﺑﺮ ﻛﺎﺗﻪ ﻣﻤﻜﻦ ﻛﻠﻤﺔﻋﻠﻰ اﻧﻔﺮاد ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ ؟ ....ﻗﺎﻟﻬﺎ إﺳﻼم وﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻰ اﻷرض ﻏﺎﺿﺎً ﺑﺼﺮﻩ ﻋﻦﺻﺪﻳﻘﺎت ﻳﻮﺳﻒ.
- ﻟﻴﻪ ....... وﺑﻌﺪﻳﻦ وﺷﻚ ﻓﻰ اﻷرض ﻟﻴﻪ ﺑﺺ ﻟﻰ واﻧﺖ ﺑﺘﻜﻠﻤﻨﻰ ...ﻗﺎﻟﻬﺎ ﻳﻮﺳﻒ وﻧﺒﺮة ﺻﻮﺗﻪ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪة ﻳﺸﻌﺮ إﺳﻼم ﺑﺮد ﻳﻮﺳﻒ ﻋﻠﻴﻪ ِ ﻛﺄﻧﻪ ﺳﻬﻢ ٌ وﻗﻊ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻪ وﻟﻜﻦ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﻗﻮل رﺑﻪ ) ُو َ اﻟ ْﻜ َﺎﻇ ِﻤ ِﻴﻦ َ اﻟ ْﻐَﻴ ْﻆ َ و َ اﻟ ْﻌ َ ﺎﻓِﻴﻦ َ ﻋ َﻦ ِ اﻟﻨ ﱠﺎس ِ و َ اﻟﻠ ّﻪ َ ﻳُﺤ ِ ﺐ ﱡ اﻟ ْﻤ ُﺤ ْﺴ ِ ﻨِﻴﻦ. )
- ﺣﺎﺿﺮ ﻫﺒﻮﺻﻠﻚ ﻟﻤﺎ ﻧﺘﻜﻠﻢ ﺳﻮا. ﻳﻘﻮم ﻳﻮﺳﻒ ﻣﻦ وﺳﻂ اﻟﻔﺘﻴﺎت وﻳﻤﺸﻰ ﻣﺘﺒﺨﺘﺮاً أﻣﺎﻣﻬﻢ وﻻ ﻳﻌﻠﻢ اﻟﻤﺴﻜﻴﻦ أن ﻫﺬﻩ اﻟﻤ َﺸﻴﺔ ﺑﻴﻐﻀﻬﺎ اﷲ ورﺳﻮﻟﻪ
- اﻧﺎ ﺧﺎﻳﻒ ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ اﻧﺖ ﻣﻜﻨﺘﺶ ﻛﺪﻩ ﻋﺠﺒﻚ اﻟﻠﻰ اﻧﺖ ﻓﻴﻪإ ﻳﻪ اﻟﻠﻰ ﺣﺼﻠﻚ
- ﻫﺎ ﺧﻠﺼﺖ ﻛﻼﻣﻚ ..... ﻛﻞ ﻣﺮة ﺗﻘﻮﻟﻰ ﻧﻔﺲ اﻟﻜﻼم وأﻛﺴﻔﻚ وأﻗﻮﻟﻚأ ﻧﺎ ﻋﺠﺒﻨﻰ ﺣﺎﻟﻰ ﻛﺪة
- اﻧﺖاﺗﻐﻴ ﺮت ﻗﻮى ....أﺳﺄل اﷲ ﻟﻚ اﻟﻬﺪاﻳﺔ وﻳﺘﺮ ﻛﻪ إﺳﻼم وﻳﺮﺣﻞ ﻓﻘﺪ ﺷﻌ ِ ﺮ ﺑﻤﺎ ﻻ ﺗُﻄﻴﻘﻪ اﻟﺼﺪور وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﷲ وﻳﺪﻋﻮ رﺑﻪ ﻣﺮاراً ﻓﻰ ﺳﺠﻮد ﻩ ﺑﺼﻼح ﺣﺎﻟﻪ .... ﻳﺘﺬﻛﺮ إﺳﻼم ﺣﺎل ﻳﻮﺳﻒ ﻓﻴﻤﺎ ﻣﻀﻰﺗﺬﻛﺮ ﻧﺸﺎﻃﻪ ﻓﻰ اﻟﻄﺎﻋﺔ وﻓﻰ اﻟﺪراﺳﺔ وﺗﻌﺮف أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺴﻮء وأوﻗﻌﻮا ﺑﻪ ﻓﻰ ﺷﺒﺎﻛﻬﻢ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ ﺑﺪأ ﺑﺎﻟﺴﻴﺠﺎرة ﺛﻢ اﻟﺠﻠﻮس ﻣﻊ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺛﻢ ﺳﻬﺮ ﺛﻢ ﺗﺪﻫﻮ ر ﻓﻰ أﺧﻼﻗﻪ وﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻪ وﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻌﺎﺋﻠﺘﻪ ﺛﻢ ﺻﺪﻳﻘﻪ إﺳﻼم ﺧﺼﻮﺻﺎً ﻋﻨﺪﻣﺎا ﻟﺘﺰم ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ. ﻛﺎن أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺴﻮء ﻳﺒﺜﻮن اﻟﺴﻢ داﺧﻞ ﻗﻠﺒﻪ وﻋﻘﻠﻪ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﻗﻠﺒﻪ ﻋﻠﻴﻪ ران ﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﺂﻳﺎت اﷲ اﻟ ﺘﻰ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻋﻘﺎﺑﻪ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ أواﻣﺮﻩ واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻃﺎﻋﺘﻪ .....ﻫﺠﺮﻩ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ ﺗﺮك ﻓﻰ ﻧﻔﺴﻪ اﻟﺒﻐﺾ ﻟﻠﺼﺎﻟﺤﻴﻦ. رﺟﻊ ﻳﻮﺳﻒ ﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺴﻮء وﻳﺴﺄﻟﻪ أﺣﺪﻫﻢ .....
- ﻛﺎن ﻋﺎﻳﺰ ﻣﻨﻚإﻳﻪ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ؟
- وﻫﻰ ﺣﺎﺟﺔ ﺗﺨﺼﻚ ﻳﺎ ﻋﻢ إﻳﻬﺎب ......ﻗﺎﻟﻬﺎ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻨﺒﺮة ذات ﺣﺪة
- ﻻ ﻳﺎ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻘﺼﺪ ﺗﺶ ﺑﺲ ﺑﻄﻤﻦ ﻋﻠﻴﻚ أﺻﻠﻬﻢ ﻣﺶ ﺳﻬﻠﻴﻦ ﺑﺘﻮ ع اﻟﺪﻗﻮن دول
- ﻻ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﺧﺎف ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ وﻻ ﻋﺸﺮة زﻳﻪ ﻳﺄﺛ ﺮوا ﻣﻌﺎﻳﺎ
- ﺧﻼص ﺑﻘﻰ ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻟﻤﻬﻢ ﻫﻨﺮو ح ﻓﻴﻦ اﻟ ﻨﻬﺎردة ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ ..... ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﻫﺎﻳﺪى وﻫﻰ ﺗﺘﺪﻟﻞ ﻋﻠﻰ ﻳﻮﺳﻒ
- ﺗﺤﺒﻰ ﺗﺮوﺣﻰ ﻓﻴﻦ ﻳﺎ ﺗﻮﺗﻪ؟
- اﻟﻠﻰ اﻧﺖ ﺗﺨﺘﺎروا ﻳﺎ ﺣﺒﻴﺒﻰ. ﺗﻨﺘﻬﻲ اﻟﺠﻠﺴﺔ وﻗﺎﻣﻮا ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﺷﻬ ا ﻮ ﺗﻬﻢ وﻣﻠﺬاﺗﻬﻢ ﺑﻴﻨﻤﺎ إﺳﻼم ﻳﻠﺒﻰ ﻧﺪاء اﻟﺤﻖ وﻳﺬﻫﺐ إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺠﺪ و ﻛﻌﺎدﺗﻪﻳﺒﻜﻰ ﻟﺮﺑﻪ ﻟﻴﺮد رﺷﺪ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻓﻬﻮ ﺣﻘﺎ ﻳﺤﺒﻪ ﻓﻰ اﷲ.


لمتابعة الحلقات الجديدة للرواية فور نزولها والجديد من الروايات تابعنا علي قناة تليجرام 



موعد الحلقة الجديدة الساع  6 م  يوميا ان شاء الله .

انتهت أحداث رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الاول ، لإكمال باقى أحداث رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل الثاني أو قراءة المزيد من الروايات المكتملة فى قسم روايات كاملة  إلى اللقاء فى حلقة قادمة بإذن الله.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-