رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل التاسع 9 | روايات احمد عطا

  رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل التاسع من روايات احمد عطاتعد الرواية  واحدة من اجمل الروايات رومانسية والتى نالت اعجاب القراء على الموقع، لـ قراءة احداث رواية ولنا في الحلال لقاء كاملة بقلم احمد عطا من خلال اللينك السابق، أو تنزيل رواية ولنا في الحلال لقاء  pdf كاملة من خلال موقعنا.


رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل 9 | روايات احمد عطا



رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل التاسع

🌸🍀 رواية ولنا في الحلال لقاء 🍀🌸
🌼 الفصل التاسع :وتتلاقى العيون

ﺛﻮان ﻣﻌﺪودة ﺗﻤﺮ ﻛﺄن اﻟﺰﻣﻦ ﻗﺪ ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﻊ ﻋﻴﻨﺎك ﺑﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﺤﺐ و ﻛﻴﻒ ﻻ وﻫﻲ اﻟﻤﻮﻃﻦ واﻟﻤﺄوى؟

ﺳﻤﻊ ﻳﻮﺳﻒ ﻃﺮﻗﺎت ﻋﻠﻰ ﺑﺎب ﻏﺮﻓﺘﻪ.
- ﻳﻮﺳﻒ أﻧﺎ ﺧﻠﺼﺖ إﻧﺖ ﺟﻬﺰت.
- آﻩ ﺗﻌﺎﻟﻲ ادﺧﻠﻲ. ﻳﺘﻔﺎﺟﺄ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻤﺎ ﺗﺮﺗﺪﻳﻪ ﺳﺪﻳﻢ ﻛﻌﺎدﺗﻬﺎ ﻣﺘﺄﻟﻘﺔ ﺑﻨﻘﺎﺑﻬﺎ...ﻟﺘﺴﻤﻊ ﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻳﺘﺄﻟﻢ ﺑﺸﺪة.
- إﻳﻪ ﻳﺎ ﺑﻨﺘﻲ اﻟﻘﺮف اﻟﻠﻲ ﻻﺑﺴﺎﻫﺎدﻩ... إﻧﺘﻰ إزاي راﺿﻴﺔ ﻟﻨﻔﺴﻚ ﻛﺪا..اﺳﺘﺤﺎﻟﺔ أﻣﺸﻲ ﻣﻌﺎﻛﻲ ﻛﺪا.
أﺻﺎﺑﺖ ﻛﻠﻤﺎت ﻳﻮﺳﻒ ﻗﻠﺐ ﺳﺪﻳﻢ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﺘﻬﺎ ﺗﺬﻫﺐ ﻣﺴﺮﻋﺔ إﻟﻰ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺑﻜﺎء.. ﻳﻘﻒ ﻳﻮﺳﻒ ﺻﺎﻣﺘﺎ ﻳﻠﻮم ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎل وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺪري ﻟِﻢ ﻓﻌﻞ ذﻟﻚ؟...
ﻳﺬﻫﺐ ﻳﻮﺳﻒ إﻟﻰ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ وﻳﻄﺮق اﻟﺒﺎب
- ﺳﺪﻳﻢ ﻣﻤﻜﻦ أدﺧﻞ؟
- ﻧﺴﻴﺖ ﺣﺎﺟﺔ ﺗﻘﻮﻟﻬﺎﻟﻲ ﺟﺎي ﺗﻜﻤﻠﻬﺎ اﺗﻔﻀﻞ ﻗﻮﻟها ...ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﺳﺪﻳﻢ وﺻﻮﺗﻬﺎ ﻳﻜﺎد أن ﻳﺨﺮج ﻣﻦ ﺣﻨﺠﺮﺗﻬﺎ ﻳﺠﻠﺲ ﻳﻮﺳﻒ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺳﺮﻳﺮﻫﺎ ﻟﻴﻘﻮل ﺑﺼﻮت ﺗﻌﺘﻠﻴﻪ ﻧﺒﺮة اﻟﻨﺪم:
- ﻣﻬﻤﺎ اﻋﺘﺬرت ﻋﺎرف إن اﻟﻤﻮﺿﻮع ﺻﻌﺐ ....ﺑﺲ واﷲ أﻧﺎ ﻧﻔﺴﻲ ﻣﺴﺘﻐﺮب ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻲ، دﺑﺶ أﻧﺎ ﻋﺎرف...ﻛﺘﺮ ﺧﻴﺮ ﻣﺮاﺗﻲ واﷲ..ﺗﻌﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ أن ﻳﻘﻮﻟﻬﺎ ﻟﻴﻤﺎز ح ﺳﺪﻳﻢ ﺛﻢ ﺗﺎﺑﻊ ﻗﺎﺋﻼ:
-ﺗﺼﺪﻗﻲ إﻧﻚ زي اﻟﻘﻤﺮ...واﷲ ﻣﺶ ﺑﺠﺒﺮ ﺑﺨﺎﻃﺮك ﺑﺲ ﻳﻤﻜﻦ ﻋﺸﺎن ﻣﺎ اﺗﻌﻮدﺗﺶ أﻗﻮﻟﻚ ﻛﻼم ﺣﻠﻮ... ﺑﺲ ﺑﺠﺪ ﺷﻜﻠﻚ ﻳﺠﺒﺮ أي ﺣﺪ ﻳﺒﺺ ﻓﻲ اﻷرض... أول ﻣﺮة أﻋﺮف إن اﻟﻨﻘﺎب دﻩ ﻟﻴﻪ ﻫﻴﺒﻪ ﻛﺪا..أﻣﺎ دﺧﻠﺘﻲ ﻋﻠﻴﺎ اﻷوﺿﺔ ارﺗﺒﻜﺖ وﻗﻮﻟﺖ اﻟﻠﻲ ﻗﻮﻟﺘﻪ ﺑﺲ واﷲ ﻳﺎﺳﺪﻳﻢ إﻧﺘﻰ زي اﻟﻘﻤﺮ ﺗﻌﺮﻓﻲ إ ًﻧﻲ دﻟﻮﻗﺘﻲ ﺣﺎﻻ ﻧﻔﺴﻲ رﺑﻨﺎ ﻳﻬﺪﻳﻨﻲ وﻳﻜﺮﻣﻨﻲ ﺑﻮاﺣﺪة زﻳﻚ... أ ًﺧﺬ ﻳﻮﺳﻒ ﻳﺘﺤﺪث ﻃﻮﻳﻼ وﻳﺘﻐﺰل ﻓﻲ ﺳﺪﻳﻢ ﻣﺤﺎوﻻ إرﺿﺎﺋﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﻦ ﺳﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﺒﺘﺴﻤﺔ ﻗﺎﺋﻠﺔ:
- ﻣﺎ اﻧﺖ ﻛﻮﻳﺲ أﻫﻮ، أﻣﺎل ﻟﻴﻪ ﺑﺘﻌﻤﻞ ﻣﻌﺎﻳﺎ ﻛﺪا ﻣﻦ اﻷول و ﻛﻼﻣﻚ اﻟﻠﻲ زي اﻟﻄﻮب دﻩ؟.
- ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ ﻃﻮب..ﻃﻴﺐ ﻗﻮﻣﻲ ﺑﺪل ﻣﺎ أﺑﻄﺤﻚ ﺑﻨﺺ ﻗﺎﻟﺐ....ﺳﺪﻳﻢ أﻧﺎ ﻗﺮرت اﺗﻐﻴﺮ وﺑﺘﻤﻨﻰ ﻣﻦ رﺑﻨﺎ ﻳﻬﺪﻳﻨﻲ.
- رﺑﻨﺎ ﻳﻬﺪﻳﻚ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ ﻳﺎرب.
- ﻳﺎرب ﻳﺎﺳﺪﻳﻢ إدﻋﻴﻠﻰ داﻳﻤﺎ ﺑﺎﻟﻬﺪاﻳﺔ.
- ﻃﻴﺐ ﻳﺎﻻ ﻳﺎﺧﻮﻳﺎ ﻻﺣﺴﻦ ﻫﻨﺘﺄﺧﺮ.
ًﻗﺎﻣﺎ اﻻﺛﻨﺎن ﺳﻮﻳﺎ ﺑﻌﺪ أن ﺻﺎﻟﺢ ﻳﻮﺳﻒ أﺧﺘﻪ ﻟﻴﺬﻫﺒﺎ إﻟﻰ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓﺎف....ﻳﺘﺄﻟﻖ ﻳﻮﺳﻒ ﻛﻌﺎدﺗﻪ ﻓﻰ ذوﻗﻪ اﻟﺮﻓﻴﻊ ﻓﻲ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﺎ ًﻳﺮﺗﺪﻳﻪ ﻓﻜﺎن ﻳﺮﺗﺪي ﺑﻨﻄﺎﻻ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻨﺰ ﻓﺎﺗﺢ اﻟﻠﻮن وﻗﻤﻴﺼﺎً أﺳﻮد ﻣﻤﺎ زاد ﻣﻦ أﻧﺎﻗﺘﻪ....ﺛﻢ ﻗﺎم ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺴﻴﺎرة ﻷﺧﺘﻪ وﻗﺎل:
- اﺗﻔﻀﻠﻲ ﻳﺎﺳﻨﺪرﻳﻼ. ﻳﻘﻔﺰ ﻗﻠﺐ ﺳﺪﻳﻢ ﻣﻦ ﺷﺪة ﻓﺮﺣﻬﺎ ﺑﺄﺧﻴﻬﺎ ﻓﻬﻲ أول ﻣﺮة ﺗﺴﻤﻊ ﻣﻨﻪ ذﻟﻚ اﻟﻜﻼم....... ﺗﻘﻒ اﻟﺴﻴﺎرة أﻣﺎم اﻟﻤﺴﺠﺪ وﻳﺘﻔﻖ ﻳﻮﺳﻒ ﻣﻊ ﺳﺪﻳﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء... دﻟﻔﺖ ﺳﺪﻳﻢ إﻟﻰ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻨﺴﺎء ﻟﺘﻠﺘﻘﻲ ﺑﻬﺎ ﻣﺮﻳﻢ ﺑﺴﻌﺎدة ﺑﺎﻟﻐﺔ...
- إﻳﻪ ﻳﺎ ﺑﻨﺘﻲ ﻣﺎﺷﺎء اﷲ اﷲ اﻛﺒﺮ إﻳﻪ اﻟﻘﻤﺮ دﻩ .....ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﺮﻳﻢ وﻫﻲ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﺳﺪﻳﻢ :
- رﺑﻨﺎ ﻳﺒﺎرك ﻓﻴﻜﻲ ﻳﺎﺣﺒﻴﺒﺘﻲ إﻧﺘﻰ اﻟﻠﻲ ﻗﻤﺮاﻳﺔ.
- ﺗﻌﺎﻟﻲ أﻋﺮﻓﻚ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻣﺎ.
دﺧﻞ ﻳﻮﺳﻒ إﻟﻰ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺮﺟﺎل ﻟﻴﺠﺪ " إﺳﻼم " ًﻣﻨﺸﻐﻼ ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻤﺪﻋﻮﻳﻦ :
- أﻟﻒ ﻣﺒﺮوك ﻳﺎ ﺳﻮﻟﻢ ....رﺑﻨﺎ ﻳﻌﻴﻨﻚ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ...ﻋﻘﺒﺎل ﻓﺮﺣﻚ.
- اﷲ ﻳﺒﺎرك ﻓﻴﻚ ﻳﺎﺻﺤﺒﻲ .....ﺳﺎﻣﺤﻨﻲ إﻧﺖﺷﺎﻳﻒ ﻃﺎﻟﻊ ﻋﻴﻨﻲ ... اﻗﻌﺪ ﻳﺎﺣﺒﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮﺑﻴﺰة ﻫﻨﺎك وأﻧﺎ ﻫﺨﻠﺺ وأﺟﻴﻠﻚ.
- ﺣﺎﺿﺮ ....ﻣﺎﺗﺸﻐﻠﺶ ﺑﺎﻟﻚ أﻧﺎ ﻫﺘﻌﺎﻣﻞ ﻳﺎ ﺣﺒﻲ. ﻳﺬﻫﺐ ﻳﻮﺳﻒ ﻟﻴﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﻃﺎوﻟﺔ ﺑﻤﻔﺮدﻩ ﻓﻬﺬﻩ أول ﻣﺮة ﻳﺤﻀﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﺮﺣﺎً إﺳﻼﻣﻴﺎ...ﺷﻌﺮ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺎﻟﻤﻠﻞ ﻓﻘﺎم ﺑﻔﺘﺢ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻴﺠﺪ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻓﺎدي ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻳﺨﺒﺮﻩ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻋﺎد ﻣﻦ ﻫﻮﻻﻧﺪا وﻳﺮﻳﺪ أنﻳﺮاﻩ اﻟﻴﻮم ﻟﻴﺤﺘﻔﻠﻮا ﺳﻮﻳﺎ...ﻟﺤﻈﺎت وﻳﺮﺳﻞ ﻟﻪ ﻳﻮﺳﻒ...
- ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻧﻮرت اﻟﺪﻧﻴﺎ...أﻛﻴﺪ ﻻزم ﻧﺘﻘﺎﺑﻞ ﺑﺲ ﺻﻌﺐ اﻟﻨﻬﺎردﻩ ﻗﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﻓﺮح ﻛﺌﻴﺐ ﻛﺪا ﻧﺎﺷﻒ ﻣﺎﻓﻬﻮش أي ﺣﺘﻪ ﻃﺮﻳﺔ.... ﻟﻴﺮد ﻓﺎدي....
-ﻳﺎﻋﻢ ﻓﻜﻚ وﺗﻌﺎﻟﻰ ...النهارده ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎل ﺑﺮﺟﻮﻋﻲ و ﺑﻨﺎت وﻫﻌﻴﺸﻚ.
وﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﺘﻔﻖ ﻳﻮﺳﻒ ﻣﻊ ﻓﺎدي ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺠﻰء ﺑﻌﺪ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓﺎف...ﻳﺘﻔﺎﺟﺄ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻤﻦ ﻳﻘﻮل...
- ﻋﻤﻮ...ﻋﻤﻮ ...ﻳﻨﻔﻊ أﻗﻌﺪ ﻣﻌﺎك.
- أﻫﻼ ... أﻛﻴﺪ ﻳﺎﺣﺒﻴﺒﻲ..ﺑﺲ إﻧﺖ ﺟﺎي ﻣﻊ ﻣﻴﻦ؟ ..ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻳﻮﺳﻒ ﻟﻤﻦ ﻳﻘﻮل:
- آﺳﺮ إﻧﺖ ﺑﺘﻌﻤﻞ إﻳﻪ ﻫﻨﺎ ؟ﻣﺶ ﻗﻮﻟﺘﻚ ﻣﺎ ﺗﺘﺤﺮﻛﺶ ﻣﻦ ﺟﻨﺒﻲ.
- أﻧﺎ ﻗﺎﻋﺪ ﻫﻨﺎ ﻣﻊ ﻋﻤﻮ.
- ﻣﺶ ﻗﻮﻟﺘﻠﻚ ﺧﻠﻴﻚ ﺟﻨﺒﻲ ﻣﺎ ﺗﺘﺤﺮ ﻛﺶ ... ﺑﺘﺄﺳﻒ ﻟﻮ أزﻋﺠﻚ.
- ﻻ أﺑﺪا ﻣﺎﻓﻴﺶإزﻋﺎج .....اﺳﻤﻚ آﺳﺮ ﺑﻘﻰ.
- آ ﻩ ﻳﺎ ﻋﻤﻮ ..وﺣﻀﺮﺗﻚ.
- أﻧﺎ ﻳﻮﺳﻒ ... ًﺛﻢ ﻳﻘﺎﻃﻌﻬﻢ ﺻﻬﻴﺐ ﻗﺎﺋﻼ:
- ﺑﻌﺪ إذﻧﻚ ﻫﻨﺴﺘﺄذن ...ﻳﺎﻻ ﻳﺎ آ ﺳﺮ ﻣﺎﻣﺎ ﻣﺴﺘﻨﻴﺎﻧﺎ ﺑﺮﻩ. ﻳﺨﺮج ﺻﻬﻴﺐ وإﺧﻮﻩ اﻟﺼﻐﻴﺮ وأﺛﻨﺎء ﺳﻴﺮﻫﻢ ﻳﻨﻈﺮ آﺳﺮ ﺧﻠﻔﻪ و ﻳﻠﻮح ﺑﻴﺪﻩ ﺗﺠﺎﻩ ﻳﻮﺳﻒ ﻓﺘﺒﺴﻢ ﻳﻮﺳﻒ ًﺿﺎﺣﻜﺎ وﻗﺎل:
- ﻃﻔﻞ ﻋﺴﻮل واﷲ.
ﻟﺤﻈﺎت و ﻳﺴﻤﻊ رﻧﻴﻦ ﻫﺎﺗ ﻔﻪ...
- اﻟﺴﻼم ﻋﻠﻴﻜﻢ أﻧﺎ ﺧﻠﺼﺖ ﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ وواﻗﻔﺔ ﺑﺮة ...ﻗﺎﻟﺘﻬﺎ ﺳﺪﻳﻢ.
- ﻃﻴﺐ أﻧﺎ ﻃﺎﻟﻊ أﻫﻮ. ﻳﺘﺠﻪ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺤﻮ إﺳﻼم ﻟﻴﻮدﻋﻪ :
- ﻣﺒﺮوك ﻳﺎ إﺳﻼم وﻋﻘﺒﺎﻟﻚ أﻣﺎ أﻓﺮح ﺑﻴﻚ.
- اﷲ ﻳﺒﺎركﻓﻴﻚ....ﻟﺴﻪ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﺧﻠﻴﻚ ﺷﻮﻳﺔ.
- ﻣﻌﻠﺶ ﺑﺲ ﻋﻨﺪي ﻣﺸﻮار ﺿﺮوري.
- ﺟﺰاك اﷲ ﺧﻴﺮ ً اﻳﺎ ﻳﻮﺳﻒ، ورﺑﻨﺎ ﻳﺒﺎرك ﻓﻴﻚ .
- ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻳﺎ إﺳﻼم إﻧﺖ أﺧﻮﻳﺎ ﻣﺶ ﺻﺤﺒﻲ. ﻳﺨﺮج ﻳﻮﺳﻒ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻤﺴﻜﺎً ﺑﻬﺎﺗﻔﻪ ﻳﺘﺼﻞ ﺑﻔﺎدي ﺻﺪﻳﻘﻪ: ﺗﻮدع ﻣﺮﻳﻢ ﺳﺪﻳﻢ وواﻟﺪﺗﻬﺎ وأﺛﻨﺎء ﺗﻮدﻳﻌﻬﺎ ﺗﺴﻤﻊ ﻣﺮﻳﻢ ﻣﻦ ﻳﻘﻮل:
- ﻳﺎﻻ ﻳﺎﺳﺪﻳﻢ أﻧﺎ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎدي. ﺗﻠﺘﻔﺖ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻟﺘﻘﻊ ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ ﺑﻌﻴﻮن ﻳﻮﺳﻒ ﻣﺒﺎﺷﺮة دون ﻗﺼﺪ........

يتبع......

لمتابعة الحلقات الجديدة للرواية فور نزولها والجديد من الروايات تابعنا علي قناة تليجرام 




انتهت أحداث رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل التاسع ، لإكمال باقى أحداث رواية ولنا في الحلال لقاء الفصل العاشر أو قراءة المزيد من الروايات المكتملة فى قسم روايات كاملة  إلى اللقاء فى حلقة قادمة بإذن الله.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-